القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الاخبار

لعبة ببجي وتأثيرها على الصحة النفسية

لعبة ببجي وتأثيرها على الصحة النفسية, لعبة من ألعاب الفيديو مع غرفةٍ مغلقة ولعدد ساعاتٍ كبير! لعبة ترفع مستوى الأدرينالين لدرجة كبيرة قد تصيبك بسكتة قلبية حادة!! إنه لعبة ببجي الشهيرة والتي راح ضحيتها بعضهم!

التأثير السلبي للعبة ببجي على الصحة النفسية
تأثير ببجي علي الصحة

ما هي لعبة ببجي؟

تعد لعبة ببجي لعبة فيديو تتاح على الإنترنت ويتمكن الشباب والأطفال من لعبها باستخدام الهواتف المحمولة أو الحواسيب الآلية.

أُنتجت اللعبة منذ حوالي أربعة سنوات ومنذ ذلك الحين والكثير من الشباب والأطفال يلعبونها حتى أدمنوها بالكلية!

كيف تُلعب لعبة ببجي؟

لعبة ببجي هي أحد ألعاب البقاء على الحياة، يحاول المشترك فيها أو اللاعب الحفاظ على حياته عن طريق قتل الآخرين والمنافسين له من أجل النجاة.

يستخدم في هذه المعارك والمناوشات بعض الأسلحة والمعدات والخرائط التي تصف له الطريق داخل الغابة أو المكان الموجود به.

كذلك يمكن أن يستخدم علب الإسعاف من أجل مداواة جروحه أو الإصابات التي يتعرض لها أثناء اللعب.

تبدأ اللعبة بعدد ١٠٠ مشارك أو ١٠٠ لاعب يشتركون في المعركة أو الجولة، ويجدون أنفسهم داخل إحدى خرائط وأماكن اللعب.

تبدأ المعركة ويكون الهدف الأكبر منها أن تقتل أكبر عدد م ال ١٠٠ منافس ومشترك معك حتى تبقى قيد الحياة.

التأثير السلبي للعبة ببجي على الصحة النفسية

تختلف ألعاب الفيديو فيما بينها من حيث المنافع والأضرار، فبعض الألعاب تساعد على تنمية الذكاء وزيادة القدرة على التركيز والانتباه.

بينما يعمل بعض آخر على زيادة العنف والغضب والتفكك الأسري والخلافات.

وهذا النوع هو الذي تنتمي إليه لعبة ببجي، ولذلك نسرد إليك بعضاً من التأثيرات السلبية لهذه اللعبة.

تحفز لعبة ببجي مشاعر العنف والغضب عند الأطفال تجاه كافة الجوانب بسبب التعرض لكميات عالية من العنف والتوتر داخل اللعبة.

تؤدي لعبة ببجي إلى الإدمان؛ بمعنى إدمان اللعب بسبب عدد الساعات الطويلة التي يجلسها الطفل أو الشاب أمام الشاشة، والذي يؤدي بدوره إلى ضعف حالته الجسدية والنفسية بل وقلة إنتاجيته.

تؤثر اللعبة بسبب طول فترة اللعب على صحة الفرد الجسدية بسبب طول فترة اللعب مما يؤثر على حاسة الإبصار ويسبب الشد العضلي هذا بالإضافة إلى الشعور بالكسل والخمول الشديد.

العزلة الاجتماعية بسبب الرغبة في الجلوس مطولاً أمان الهاتف أو الحاسوب وترك باقي أفراد الأسرة.

التأثر النفسي والعقلي إذا ما أجبر أحد الوالدين طفله على ترك اللعبة، مما قد يصل باللاعب إلي الشعور بالتوتر والقلق بل وفي بعض الأحيان الإصابة بالاكتئاب.

ضياع الوقت والجهد فيما يضر ولا يفيد.

نصائح للتغلب على إدمان الألعاب الافتراضية

إليك عزيزي القارئ أ اللاعب بعض النصائح التي يمكن أن تساعدك في التغلب على إدمان ألعاب الفيديو :

تحديد وتقنين وقتاً للعب على الهاتف أو الحاسوب، وليكن نصف ساعة يومياً لا أكثر.

الاتجاه لممارسة بعض الأنشطة الأخرى غير ألعاب الفيديو كبدائل لها، مثل: القراءة أو الرسم أو ممارسة التمارين الرياضية.

وضع جدول ليومك قبل أن يبدأ حتى تستفيد منه لأقصى درجة ولا يضيع في اللعب على الهاتف.

الجلوس لفتراتٍ أطول مع العائلة لتحسين الروابط الاجتماعية وتوطيدها.

استشارة الأكبر سناً في أمور ألعاب الفيديو.

إذا لن تفلح محاولاتك في الإقلاع عن اللعبة أو تقليلها على الأقل فحاول أن تحصل على استشارة نفسية من أجل علاج الأمر.

أجل إن ألعاب الفيديو مسلية لكن يجب أن نقننها ونضع لها حدوداً حتى نستمتع ولا يصيبنا الضرر.
reaction:

تعليقات